الاخبار

الأخبار

وزيرة التجارة والصناعة تفتح الدورة التاسعة لمعرض (افريقيا للتصنيع الغذائي)

تاريخ النشر 05/08/2021 10:50 ص
اخر تحديث: 15/08/2021 12:26 م
502

إسماعيل جابر: ارتفاع صادرات قطاعي الطباعة والتغليف والصناعات الغذائية وانخفاض وارداتهما هو تكليلا للجهود التي تبذلها الدولة لتشجيع المصدرين وزيادة الصادرات ويعد خطوة نحو تحقيق مبادرة السيد الرئيس (100 مليار دولار صادرات).

افتتحت السيدة / نيفين جامع - وزيرة التجارة والصناعة فعاليات معرض (افريقيا للتصنيع الغذائي) في دورته التاسعة بالتعاون مع معرض المكونات الغذائية Fi Global ومعرض بروباك لتغليف وتعبئة الغذاء وقد نظم المعرض شركة انفورما ماركتس العالمية بالتعاون مع غرفة الصناعات الغذائية وغرفة الطباعة والتغليف باتحاد الصناعات وبمشاركة الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات.

وقد اشارت الوزيرة/ نيفين جامع إلى أهمية معرض “أفريقيا للتصنيع الغذائي” في تحقيق التكامل الغذائي بين دول القارة الافريقية حيث يمثل منصة هامة لتعزيز التعاون بين دول القارة السمراء لتحقيق الأمن الغذائي القاري مشيرة إلى أهمية الاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة والتفضيلية الموقعة بين مصر وعدد كبير من الدول والتكتلات الاقتصادية العالمية في زيادة صادرات قطاع الصناعات الغذائية لمختلف الأسواق العالمية.

ولتحقيق المزيد من التواصل بين أجهزة الوزارة ومجتمع الأعمال شاركت الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات في فاعليات معرض افريقيا للتصنيع الغذائي حيث تم التواصل مع رواد المعرض من المصدرين والمستوردين لتذليل كافة المعوقات التي تواجههم ولاطلاعهم على ما تقدمه الهيئة من خدمات لتيسير حركة التجارة وزيادة معدلات التصدير للأسواق العالمية.

وقد صرح اللواء مهندس /اسماعيل جابر رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات أن قطاع الصناعات الغذائية قد احتل المركز الثالث في حجم الصادرات المصرية خلال النصف الأول من عام 2021 ليحقق زيادة قدرها 247 مليون دولار بنسبة 14% حيث بلغت صادراته نحو 2.035 مليار دولار مقابل 1.788 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي بينما حققت واردات القطاع انخفاضا قدره 591 مليون دولار بنسبة -16% خلال نفس الفترة عن مثيلتها من العام الماضي ليحقق ارتفاعا في الميزان التجاري.

اما عن قطاع الطباعة والتغليف فقد سجل ارتفاعا فى حجم الصادرات المصرية خلال النصف الأول من عام 2021 قدره 98 مليون دولار بنسبة 31% حيث بلغت صادراته 411 مليون دولار مقابل 313 مليون دولار عن نفس الفترة من العام الماضي بينما حققت وارداته انخفاضا قدره 135 مليون دولار بنسبة -16% ليحقق مؤشرا إيجابيا جديداً.

تقييم المحتوي
شارك