الاخبار

الأخبار

رئيس الوزراء يتفقد مبنى الهيئة العامة للرقابة على الصادرات و الواردات بميناء الدخيلة

تاريخ النشر 17/08/2022 04:35 م
اخر تحديث: 18/08/2022 09:39 ص
401

 

 ٢٩ معملاً بالمبنى تغطي كافة مجالات الفحص التقليدية وعددا من المجالات الجديدة والتي تتواجد لاول مرة في مصر والشرق الاوسط.

خلال زيارته لميناء الدخيلة بالاسكندرية، اليوم؛ تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ومرافقوه مبنى الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، بالميناء.

واطلع رئيس الوزراء خلال جولته فى أجزاء المبنى على الجهود التى قامت بها الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، والخاصة برفع كفاءة البنية التحتية لمعامل الهيئة بميناء الدخيلة، وما تضمنه ذلك من إنشاء مبنى جديد للمعامل الكيميائية والصناعية لفحص الرسائل الواردة لميناءي الاسكندرية والدخيلة، حيث أشار اللواء عصام النجار، رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات إلى أن المبنى الجديد تم افتتاحه خلال شهر فبراير الماضى، ويضم ٢٩ معملاً تغطي كافة مجالات الفحص التقليدية، وعددا من المجالات الجديدة والتي تتواجد لاول مرة في مصر والشرق الاوسط حيث تم إنشاء ٤ معامل متخصصة في مجالات جديدة تشمل البوليمرات، والبلاستيك القابل للتحلل وفحص المنظفات والصابون، بالاضافة إلى فحص الأخشاب ومواد البناء، واختبارات جودة النسيج.

وأضاف اللواء عصام النجارأن المبنى الجديد يتكون من ٤ طوابق، يضم الطابق الارضي ٥ معامل في مجالات فحص المنتجات البترولية، والكيماويات الأمنية، والكابلات الكهربائية، وقواطع التيار المنزلية بالإضافة إلى مقابس ومفاتيح الإنارة والشاسيهات الكهربائية .

ويتضمن الطابق الأول ١٠ معامل متخصصة، من بينها معامل فحص الكرتون والمنتجات الورقية والاختبارات الكيميائية على المنتجات الغذائية، والخصائص الطبيعية للمنتجات بالاضافة إلى  معمل الفيروسات البيولوجية، فيما يتضمن الطابق الثانى ٨ معامل تشمل مجالات البوليمرات والبلاستيك القابل للتحلل، وتقدير بقايا العناصر الثقيلة وفحص التبغ والسجائر، وفحص الأخشاب ومواد البناء بالاضافة إلى فحص البصريات، واختبارات الكيمياء الصناعية فضلاً عن إختبار المنظفات، وفحص الدهانات والأحبار والأدوات الكتابية، كما يضم الطابق الثالث للمبنى ٦ معامل متخصصة فى مجالات تقدير متبقيات المبيدات، وتقدير السموم الفطرية، وتقدير المواد المضافة إلى جانب فحص النسيج والجلود ولعب الأطفال، والفريون، والمعايرة .

وتفقد رئيس الوزراء خلال جولته بالمبنى معمل البلاستيك القابل للتحلل، والذي يدعم استعدادات الدولة لاستضافة مؤتمر المناخ العالمي "COP٢٧، وكذا معمل الحبوب حيث يعد المعملان ضمن منظومة المعامل المركزية بالميناء، واستمع رئيس الوزراء إلى شرح، تمت الإشارة خلاله إلى أن معمل البوليمرات والبلاستيك القابل للتحلل يُعد أحدث المعامل التى أنشأتها الهيئة مؤخراً، حيث يقوم بفحص المنتجات البلاستيكية القابلة للتحلل طبقاً للمواصفات العالمية، ومنها المنظفات القابلة للتحلل والمنتجات النسيجية الحاصلة على علامة الإيكولوجية، حيث يسهم فى تحديد نوع خامة البلاستيك، وتحديد إذا كان البوليمر مُعاد تدويره من عدمه، واختبار مقاومة الأحماض والقلويات المخففة لأدوات المائدة من اللدائن، وكذا اختبار مقاومة الحرارة المنخفضة والحرارة الجافة لأدوات المائدة من اللدائن.

كما تمت الإشارة إلى أن معمل الحبوب يُعد مسئولا عن فحص جميع اختبارات الخصائص الطبيعية للسلع الغذائية وبصفة خاصة الحبوب، وأن المعمل مجهز بأحدث الأجهزة السريعة ذات التقنية العالية، ويعتبر نسخة من معمل GIPSA  الأمريكى  المتخصص فى فحص الحبوب، كما أنه حاصل على شهادات الأيزو ١٧٠٢٥ /٢٠٠٤، الأيزو ١٧٠٢٥/٢٠١٧ من المجلس الوطنى للاعتماد فى جميع اختبارات فحوص القمح.

 

تقييم المحتوي
شارك